الملف الصحفي
 اليوم الأربعاء 01-04-2020  م  /  08-08-1441  هـ

 

وادي العقيق.. ذاكرة تاريخ وحاضر «طيبة الطيبة»

2020-03-25م        22 Print

يعد وادي العقيق جزءا أصيلا من تاريخ وحاضر المدينة المنورة، حيث ورد ذكره في الكثير من الكتب التاريخية والجغرافية التي رصدت الجوانب الثقافية والاجتماعية لطيبة الطيبة قديما.
وفرشت أرض المسجد النبوي في عهد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بحصى ناعمة من أرض العقيق، وامتد العمران حاليا إلى أطراف العقيق حتى ذي الحليفة.
أشهر الأودية
ويعتبر وادي العقيق من أشهر أودية المدينة وربما أودية الحجاز كلها، وكانت مياهه تتجمع من منطقة النقيع التي تبعد عن المدينة أكثر من 100 كيلو متر جنوبا، ويسير إلى مشارف المدينة حتى يصل إلى جبل عير، ويسمى هذا الجزء منه «العقيق الأقصى»، ثم يسير غربي جبل عير، ويمر بذي الحليفة حتى يبلغ أقصى عير، فينعطف شرقا حتى يلتقي وادي بطحان قرب منطقة القبلتين، ثم يسير باتجاه الشمال الشرقي قليلا، ثم شمالا فيلتقي بوادي قناة القادم من شرقي المدينة عند منطقة زغابة، ويسيل وادي العقيق في الشتاء مثل نهر كبير، وفي السنوات التي تكثر فيها الأمطار تظل المياه فيه عدة أشهر.
نهر جارٍ
وتدل الكتابات التاريخية على أن وادي العقيق كان في بعض العصور أشبه بنهر دائم الجريان، لذلك قامت على ضفافه في العصر الأموي وشطر من العصر العباسي قصور كثيرة، وتزاحم الميسورون على قطع الأراضي بجانبيه حتى لم يعد فيه موضع لمزيد من البناء، ومن أشهر القصور فيه قصر سعد بن أبي وقاص، وما زالت بعض آثاره قائمة حتى الآن، وقصر عروة، وقصر سكينة بنت الحسين وغيرها كثير.
مزارع خصبة
كما نشأت بالقرب منه مزارع خصبة تغطيها أشجار النخيل وشتلات الخضراوات والفواكه، فضلا عن الحدائق التابعة للقصور القائمة فيه؛ لذلك يمكن أن نتصور منطقة العقيق في فترة ازدهارها مساحة خضراء يتخللها سيل مائي واسع شبه متعرج، فيه أشجار النخيل والفواكه وبساتين الخضار وغيرها، وفيه القصور المسورة المتلاصقة حينا، والمتباعدة حينا آخر، غير أن هذه الحالة الزاهرة انتهت عندما تقلصت المدينة في القرن الثالث الهجري، وهجرت القصور وتهدمت.
مياه عذبة
وتصف المصادر التاريخية مياهه ومياه الآبار فيه بالعذوبة، لذا يتزود منها أهل المدينة المنورة والمسافرون إليها، ومن أشهر آباره بئر عروة، ويسمى القسم الذي يبدأ من جبل عير إلى زغابة العقيق الأدنى، وهو داخل حرم المدينة المنورة.
يشق الأرض
وفي الجزيرة العربية عدة أودية تحمل هذا الاسم، ولكن أشهرها عقيق المدينة المنورة، وكلمة العقيق مشتقة من العق وهو الشق، وربما يكون قد سمي بهذا الاسم وكذلك الأودية المسماة به لأنه في الأصل سيل يشق الأرض ويجري في مجراه.








×

الأكثر زيارة



الوسائط الإعلامية




النشرة الإخبارية

الإشتراك في القائمة البريدية للحصول على آخر أخبار الوزارة
البريد الإلكتروني




وزارة السياحة   , ص.ب 66680  , الرياض 11586   , المملكة العربية السعودية   , هاتف : 8808855-11-966+  ,  فاكس : 8808844-11-966+
البريد الإلكتروني :  info@scth.gov.sa
 






Top