الملف الصحفي
 اليوم السبت 08-05-2021  م  /  26-09-1442  هـ

 

"المسحراتي" .. يجوب حارات جدة القديمة لإيقاظ الناس للسحور

2021-05-05م        10 Print

استذكرت منطقة جدة التاريخية مهنة "المسحراتي" قبل 50 عاماً، والتي كان ممتهنها يجوب الحارات لإيقاظ النائمين للسحور، بعبارات اعتاد على ترديدها وطبلة يقرعها منادياً الأهالي بأسماء العوائل وأصحاب البيوت بصوته الجهوري، لأن الناس في السابق كانوا ينامون عقب صلاة التراويح مباشرة، والحاجة ماسة لإيقاظهم خشية أن يغلب عليهم النوم ويكون قد ذهب وقت السحور.وحدد وقت المسحراتي قبل طلوع الفجر بأكثر من ساعة إضافة إلى أنه كانت هناك ثلاثة مدافع واحدة للإفطار والثانية للسحور والأخيرة للإمساك لعدم وجود "المايكروفونات" - آنذاك - وقلة ما هو متاح من أجهزة الراديو "المذياع"، حيث كان معظم سكان حارات جدة القديمة، وهي: المظلوم، والشام، والبحر، واليمن، في ذلك الحين لا يستيقظون إلا على صوت المسحراتي الذي اختفى في هذه الأيام مع تطور وسائل التقنية.وكانت هذه المهنة متوارثة بين العوائل، ويصدر لها صك من المحكمة لتوثيقها، وارتبطت بدخول شهر رمضان المبارك، بدءاً من ترقب الأهالي إعلان دخول الشهر، وتجمع الأطفال لرؤية وسماع دوي المدفع الذي كان موقعه قرب "القشلة" ثم بالقرب من بحيرة الأربعين، حيث كانت بيوت جدة متقاربة، مما يجسد صور التكافل الاجتماعي في الاستعداد لاستقبال الشهر الفضيل بكل شغف وحنين.وعرف المسحراتي الذي كان من الطقوس الرمضانية التراثية في جدة القديمة، بترديد عبارات يستعين فيها خلال جولته على الحارات ومنها : "إصحى يا نايم .. وحد الدايم"، و"السحور يا عباد الله"، وهو صاحب مهنة الشهر الواحد من العام وينحصر عمله فقط في هذا الشهر الفضيل، ولم يكن للمسحراتي أجر معلوم أو ثابت، غير أنه يأخذ ما يجود به الناس صباح يوم العيد، كل حسب قدرته.وتشير المعلومات التاريخية إلى أن لكل حي من أحياء جدة القديمة، مسحراً رمضانياً أو أكثر حسب مساحة الحي وعدد سكانه، حيث ارتبطت هذه المهنة بالإرث الثقافي والواقع الاجتماعي والتاريخي، وانتظام حركة العمل، وتطبيق آية "وجعلنا الليل لباساً، وجعلنا النهار معاشاً"، وتأكيداً على طقوس وروحانية شهر العبادة والصيام.من جهتها قامت منطقة جدة التاريخية في معظم مهرجاناتها بمحاكاة مهنة المسحراتي، لتعريف الأجيال الحالية بهذه المهنة العريقة، والأناشيد التي يتم ترديدها، لرسم صورة المسحراتي في الأذهان باعتبارها من العادات العريقة والتقاليد الأصيلة، وما يشكله ارتباط الزمان من السمات والخصائص التي تميزت بها جدة على مر العصور.








×

الأكثر زيارة



الوسائط الإعلامية




النشرة الإخبارية

الإشتراك في القائمة البريدية للحصول على آخر أخبار الوزارة
البريد الإلكتروني




وزارة السياحة   , ص.ب 66680  , الرياض 11586   , المملكة العربية السعودية   , هاتف : 8808855-11-966+  ,  فاكس : 8808844-11-966+
البريد الإلكتروني :  info@scth.gov.sa
 






Top