الملف الصحفي
 اليوم الثلاثاء 27-07-2021  م  /  17-12-1442  هـ

 

قبة جدة.. ملمح حضاري

2021-06-19م        12 Print

نريد أن نتطرق لشيء من الإنجازات العملاقة في هذا العهد الزاهر، ليقرأ الجيل المقبل حضارة وتاريخ المملكة العربية السعودية ويفخر بمثل هذه الإنجازات.

اليوم جدة، تحتضن أكبر قبة في العالم بفن معماري مميز "سوبر دوم" غرب السعودية، والمرتبة الأولى كأكبر قبة بلا أعمدة في العالم، وتقع على طريق المدينة المنورة لاستضافة الفعاليات والمؤتمرات، ليضاف هذا الصرح العالمي إلى معالم جدة التاريخية السياحية.

تطرقت في مقال عبر هذه الصحيفة الغراء عن مجمل السياحة في هذا الوطن والأماكن السياحية، واليوم يغمرني شعور مبهج بوصف مبسط عن جدة عروس البحر الأحمر ونحن في الإجازة الصيفية، ولو عدنا للوراء قليلا إلى جدة في التسعينات الهجرية، ففي ذلك الوقت كانت المواقع السياحية ذات إمكانات متواضعة، تكثر فيها الأحياء العشوائية بنسبة كبيرة جدا -بحكم معرفتي بالأحياء-، إلى أن تدرج التطور في جدة حتى وصل العالمية.

جميع ما كنا نبحث عنه في الخارج أصبح اليوم بين أيدينا منذ انطلاقة رؤية 2030، التي أطلق عنانها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -يحفظه الله-.

ضمن برنامجنا السياحي العائلي قمت بإطلالة لهذا الصرح العالمي "قبة جدة"، منظر يسر الناظرين ومجد يعانق عنان السماء في هذا الوطن، يسعد الزائر وكثيرا من الأصدقاء الزائرين لهذا الوطن، وخاصة القادمين من مطار الملك عبدالعزيز بجدة فهم يتحدثون عن قمة التطور المعماري في هذا المطار بثوبه الجديد، وعن جدة وتطورها السريع، هكذا هي السعودية في هذا العهد الزاهر تطور سريع يعانق المجد، وإلى العالمية يا السعودية، فها هي جدة ثاني أكبر مدن المملكة العربية السعودية بعد العاصمة الرياض، فيها أكبر ميناء بحري على البحر الأحمر، وتُعدّ مركزاً للمال والأعمال في المملكة العربية السعودية، ومرفأ رئيساً لتصدير البضائع غير النفطية واستيراد الاحتياجات المحلية، ويوجد في مدينة جدة ناطحات سحاب، كما يوجد فيها مقرات للبنوك العالمية، وهي أكبر المدن المطلة على البحر الأحمر، مما أكسبها أهمية كبيرة بالنسبة لحركة التجارة الدولية مع الأسواق الخارجية، وهي من قديم الزمان كانت تمثل المنفذ الخارجي للمملكة، ونتيجة لذلك عاشت نهضة صناعية كبيرة وتطورًا في جميع المجالات التجارية والخدمية، الأمر الذي جعلها من أكثر المدن استقطاباً للأعمال حتى صارت مركزاً مهماً للمال والأعمال.

في جدة أينما كانت وجهتك وأسرتك تلقى المتعة في السياحة والأمن والأمان بعد الله، تنتشر في جنباتها على شاطىء البحر الأحمر الفنادق الفخمة والكافيهات والأماكن الترفيهيه والمدينة التاريخية والكثير الكثير من المعالم التاريخية والترفيهية، ومما يميز موقع جدة اأنها بوابة مكة المكرمة، وكذلك قربها من مدينة الطائف المدينة ذات الطبيعة الساحرة بجوها العليل كأحد المصايف الجميلة في هذا الوطن.





×

الأكثر زيارة



الوسائط الإعلامية




النشرة الإخبارية

الإشتراك في القائمة البريدية للحصول على آخر أخبار الوزارة
البريد الإلكتروني




وزارة السياحة   , ص.ب 66680  , الرياض 11586   , المملكة العربية السعودية   , هاتف : 8808855-11-966+  ,  فاكس : 8808844-11-966+
البريد الإلكتروني :  info@scth.gov.sa
 






Top